تعليقًا على جريمة قتل الشهيد جهاد ويزاني هذا ما كتبه المحامي حيدر عيسى..

2٬040

تفاخرنا نحن أبناء بعلبك الهرمل بانتمائنا لعائلات يعود بعضها بالنسب للأنبياء والأئمة عليهم السلام وبعضها اشتُقت كنيتهم من موقف رجولي أو كرم ضيافة أو نُبلِ أخلاقٍ أو حمى واغاثة لملهوفٍ أو جارٍ لمظلوم.

دماؤك التي سالت على تراب بعلبك بأيادٍ آثمة لا لثأرٍ قديمٍ نرفضه ويتفاخر البعض به، ولا لجرمٍ اقترفته يداك، ولا عمل ناقصً ارتكبته، ولا لفعل سيء قمت به .

دماؤك سقطت بأياد ملطخة بالاجرام امتهنت السلب والسرقة سبيلاً للعيش وأي لقمة يبتلعوها بعد أن أردوك قتيلاً، وخلفك أمٌ ثكلى، و زوجة ترملت، و طفلٌ تيتم ، سترفعُ أياديهم للسماء وتنطق ألسنتهم وتنبض قلوبهم بالدعاء على من اقترف جريمته وأوصلهم لما هم عليه الآن.

أشهدُ ويشهدُ الشرفاء من منطقتي أنكم أوغاد مجرمون مناكيد، قتلتم بريء في عقر الديار.

لم أعرفك أو أسمع باسمك يوماً، ولكن شذاذ منطقتي أردوك شهيداً فظلموك وعائلتك ومحبوك، وظلموا الشرفاء في منطقة بعلبك.

لك الرحمة يا فقيد بعلبك قبل أن تكون فقيد شقرا ولذويك الصبر والسلوان.

المحامي حيدر عيسى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا